كاتبة الدولة في قطاع التعليم المدرسي لطيفة لعبيدة تنوه بالجهود الجبارة التي تبذل في نيابة العرائش

 

كاتبة الدولة في قطاع التعليم المدرسي لطيفة لعبيدة تنوه بالجهود الجبارة التي تبذل في نيابة العرائش في إطار البرنامج الاستعجالي.

بواسطة : نورالدين شغايش رئيس مكتب إعداد وصرف الميزانية والبرمجة
بتاريخ : السبت 10-04-2010

            وقفت السيدة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي  -عن كثب – على مدى إنجازية مشاريع البرنامج  الاستعجالي بإقليم العرائش، وذلك في إطار زيارتها التي دامت يوما بكامله للإقليم بتاريخ الثلاثاء 06 ابريل 2010 ، حيث قدمت لها التحية الرسمية بقصر العمالة من طرف الحرس البلدي، ليتوجه الوفد المصاحب لها  رفقة السيد عامل صاحب الجلالة على إقليم العرائش والسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والسيد النائب الإقليمي،  وعدد من رؤساء المصالح الخارجية ، والسلطات المحلية إلى مدينة القصر الكبير، وبدءا بمدرسة المسيرة الخضراء التي تحتضن برنامج التكوين المستمر حول مصوغة بيداغوجيا الإدماج حيث قدمت لها مصفوفات حول مشاريع البرنامج الاستعجالي  بالإقليم، ثم وضع الحجر الأساس لبناء الثانوية التأهيلية طريق الرباط  والتي تبلغ كلفتها 11.500.404.00 درهم (بناء) و 450.000.00 درهم (دراسات).

          كما وقفت السيدة الوزيرة على تقدم الأشغال في مجموعة من أوراش الإصلاح والتأهيل والبناء بكل من المؤسسة العتيقة سيدي أبو احمد التي شيدت سنة 1938، ملحقة مدرسة عبد القادر السدراوي، مدرسة المنزه ، ومدرسة التوحيد.

          كما كان مبرمجا لها لقاء تواصليا مع عدد من رئيسات ورؤساء المؤسسات التعليمية بقاعة الأنشطة بالثانوية التأهيلية  احمد الراشدي، حيث نوهت كاتبة الدولة بالمجهودات التي تبذل في الإقليم من طرف السيد مدير الأكاديمية والسيد النائب الإقليمي وكل الفرق التي تشتغل بجانبهما في المؤسسات التعليمية والمصالح الإدارية، لأنها استطاعت بالفعل أن تجعل من البرنامج الاستعجالي واقعا معاشا على مستوى المؤسسات التعليمية، كما نوهت بتكسر الجدران أمام الأسلاك التعليمية وذلك بالحرص على التكامل والالتقائية والانسجام بين الأسلاك، ثم شكرت الحضور على السعادة التي منحوها إياها وهي تقف عن قرب على أنشطة التلاميذ من خلال الأندية التربوية وتفعيل مشروع المؤسسة.

           بعد الزوال توجه الوفد عائدا مرة أخرى إلى مدينة العرائش لتتبع تقدم أشغال مدرسة الخوارزمي ، مدرسة عبد الصمد الكنفاوي والثانوية التقنية.                                         
وبنفس جو اللقاء التواصلي الذي كان بالقصر الكبير، كان ختام الزيارة بلقاء تواصلي ضخم بالقاعة الكبرى للاجتماعات بقصر العمالة حضره بعض البرلمانيون ، رئيس  المجلس الإقليمي، رؤساء الجماعات المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية، ومجموعة من الأطر التربوية والإدارية وهيئة التفتيش، وفعاليات المجتمع المدني،  وممثلو بعض الوسائل الإعلامية  وعدة شخصيات أخرى ...استهل اللقاء بعرض السيد العامل الذي أكد أن هاته الزيارة سنحت باستثمار وتفقد منجزات البرنامج الاستعجالي ومدى استجابته لتصحيح المنظومة التعليمية، أما السيد مدير الأكاديمية الجهوية فقد أكد على أن الانخراط في البرنامج الاستعجالي  قمين بالرفع من  مؤشرات التمدرس . ثم تفضل السيد نائب الوزارة بالإقليم بتقديم عرض موجز حول أهم ملامح البرنامج الاستعجالي بالإقليم والذي تضمن  معطيات إحصائية تهم مونوغرافية الإقليم ومؤشرات التمدرس 2009/2010 وكذا المشاريع المنجزة 2009 والمبرمجة 2010.


           أما ما كان من السيدة الوزيرة إلا أن بدأت كلمتها بالتعبير عن سعادتها واعتزازها بقضاء هذا اليوم بهذا الإقليم العزيز  على اثر ما اطلعت عليه من جهود جبارة تقوم بها كل من السلطة المحلية والمنتخبون وكذالك المسؤولون الجهويون والإقليميون  .

           وقد انصبت مداخلات المشاركين بشكل إيجابي ملفت للانتباه على قضايا التربية والتكوين التي تهم الإقليم خاصة والمنظومة عامة الشي الذي أكد بلا شك انخراط كل الفاعلين بالإقليم.

      وفي الختام، استأذن السيد النائب الإقليمي السيدة الوزيرة بتكريم السيد عبد الواحد ارهون رئيس قسم الاتصال الذي أحيل على التقاعد بتاريخ 05 ابريل 2010 اعترافا له بما قدمه من خدمات لهذه النيابة

4 votes. Moyenne 5.00 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×